إلى أن أعود للكتابة

16 فبراير 2017

أحب إيما ستون. أحب فيها البنت التي تشبهني، هذا الفيلم قربها مني جدًا جدًا، رغم أنها كانت مفضلة من قبله، كنت أشاهد نفسي فيها طول الفيلم. وبما أني لا أكتب منذ مدة طويلة فيمكنكم الإستنتاج بأني استمع للموسيقى بكثرة. هذه الأغنية لاتفارق ذهني أبدًا هي ومقطوعة الباينو التي كان رايان غوسلينغ يعزفها طول الفيلم.. انصح بالفيلم؟ طبعًا رغم أني لا أحب الأفلام الرومانسية ولكن إيما ستون مختلفة.

 

Advertisements

شي كلمه : )

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: