ما يشغل بالي في إجازة الربيع.

13 مارس 2016

 

  • القصة التي لا تكتمل أبدًا. كل جملة تفتح الطريق لأخرى. أما آن لهذه القصة أن تنتهي؟
  • شغفي بالموسيقى وشموع bath and body works الفواحة. الفانيلا نقطة ضعفي.
  • الرواية التي قضيت فيها أشهرًا وها أنا ذا أصل للنهاية وانتبه أن الحبل الذي امسكه بيدي مقطوع. الرواية رائعة لكني لم انتبه في أي صفحة تغيرت حياة سنكلير هكذا! أشعر بالخيبة.
  • غرفتي بإنارتها المنخفضة ليلًا، بشباكها الذي يطل على الشمس، تحتاج لتغيير ترتيب الأثاث مرة أخرى.
  • كل هذا التغيير الذي يطرأ على قلبي دون استئذان أو تمهيد أو إعطاء إحتمالات أو مناقشة للنتائج.
  • كيف ألهي قلبي بضخ الدم أثناء ممارسة الرياضة عن التفكير به.
  • رغبتي بإعادة التواصل مع كل الأصدقاء السابقيين. بعضهم سبق وأن ربط مدونتي ببريده الشخصي منذ سنوات. إذا حصل وقرأت هذا السطر. مرحبا.. كيف الحال؟
  • رغبتي بالسفر وحيدة.
  • رغبتي بشراء بيت صغير خارج البلاد يحتضن الأصدقاء حين يسئمون من حياتهم.
  • شكي بجدوى تخصصي الدراسي.
  • التوق الرهيب للتقاعد والتفرغ للسفر والقراءة.
  • محاولاتي هذه السنة للقيام عن أريكتي المفضلة والمشاركة بشكل فعال في هذه الحياة.
  • انتظار الموافقة على طلب قمت بالتقديم عليه.
  • تفكيري الجدّي بحذف القصة وكتابتها مرة أخرى.
  • حيرتي بشأن نوع السلطة التي يجدر بي أخذها معي غدًا.
  • الطمئنينة التي امتلكتني يوم تركت مواقع التواصل الاجتماعي.
  • حقيقة أني أكبر ولا أكبر. كل من يراني يظنني ابنة السادسة عشر.
  • هوسي بهذا الإقتباس “لم أكن أريد إلاّ أن أعيش وفق الدوافع الحقيقيّة التي تنبع من داخلي، فلما كان الأمر بهذه الصّعوبة؟” لهسه.
  • امتناني للأصدقاء. لوجودهم، لحديثهم، لبيوتهم المفتوحة دائمًا وفناجين الشاي المرافقة لأحاديثنا الطويلة.

 

Advertisements

شي كلمه : )

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: