قلبٌ يشبه الساكسفون

6 يناير 2012

 

 

ما قبل الحب و القُبلْ ،

نبت في داخلي صغيرٌ ما

راقبها و هي تطلُ كل يوم من نافذتها الزجاجية

أيام ما كانت النسمات الباردة تداعب أشرطة الدانتيل حول ستائرها

و تبعثر شعرها الطويل ..

و هي راضخة .. مبتسمة ، مغمضةَ العينين !

مشرعةً روحها للريح !

كلما طلّت .. و اختفت كالحلم

ظنها قطع سُكر ..

ظلت طريقها إلى الكوب الساخن !

*

حجرٌ يقرع النافذة دون أن تنكسر

النافذة لم تعد تتسع لجسدي كما كانت ..

لم أكبر على النافذة و حسب ..

حتى الأغنيات ضاقت بما أحمله من حب..

يومًا ما ..

سأتجاوز مرحلة قرع النافذة ..

سأحطمها !

*

أنا بريء من كل الشعر الذي اقترفته فيها ..

كلما قرأته ، أفزعني !

أخجلني !

كيف لي أن اكتب عن الجمالِ شيئًا بشعًا كهذا ؟

*

أخبرتها يومًا أن ثقوب قلبي فاقت ثقوب الساكسفون

و أني مع قليلٍ من الجهد- أستطيع دس العالم فيها

فلا يبقى أثرٌ للحياةِ في أي مكانٍ غير قلبي !

و حين يصبح جميلًا بما يكفي ..

سيُحبكِ بشكلٍ أفضل !

*

أنا ؟

من أنا ؟

أنا الطفل الذي يرفض الاستحمام !

أنا الساخر من الحب

أنا المعتوه الذي يُشتم

أنا البائس في حلةٍ جديدة !

أنا الرجل المغرور بشاعريته ..

أنا الشاعر الذي يستحيل شِعره غباء كلما حاول وصفها ..

أنا السر الذي يندس في الخزانة كلما أوشك والداها على الدخول !

أنا المسكين الذي أختاره الحب ليعذبه !

 

 

_________________________

الحب حين يتربصُ بشخصٍ ما .. يراه معتوهًا ، مغرورًا .. يحتاج لتأديب !

أمنياتي الطيبة لكم بما تشتهون !

هنوف

كانون الثاني 2012

 

 

 

Advertisements

6 تعليقات “قلبٌ يشبه الساكسفون”


  1. يالها من خاطرة عجيبة رغم قصرها

    للمرة الأولى أشاهد خاطرة يعتصرها الألم تنتهي بلغة الشموخ والأنا

    ثقوب القلب لها أن تبرىء وتعود لحالها
    بشرط أن لاتختفي المعشوقة الذائبة في كوب الشاي!!

    باختصار أعجبتني الخاطرة

    وان صدق حدسي فأنت تقصدين شيئا أبعد من الحب والزواج

    قد يكون دراسة أو وظيفة

  2. hanoof Says:

    لا أعتقد أن الثقوب تعود لحالها !
    فالقلب ليس عجين خبز

    أعتقد أن هذا الشاعر النثري يؤيدني بطريقةٍ ما : )

    ” كلما توجهت رصاصة لصدره ،
    بدقةٍ تامة تمر
    -لحسن الحظ-
    من ثقبٍ قديمٍ في القلب ! ” *

    قد يكون هذا الكوب الساخن .. كوب عاطفة ، حب أو حياة : )
    أو ربما يكون بكل بساطة كوب شاي كما أسلفت
    و قد تكون قطع السكر هذه مجرد مشاكل مؤسفة و ليست حبيبة جميلة !

    صدقني هناك ألف طريقة لتفهم بها .. و ألف ” قد ” قد تكون حقيقة !

    أتعلم لم عادة أجزء ما اكتب ؟
    ربما ليفهم القارئ أن حديثي ليس عن شيء واحد وحسب !
    قد تكون هذه التي في الأعلى قصة ألف شخصٍ .. لا يشترط بأن يكونوا أنا : )
    ولا أن يكون المقصود فيها شيئا واحدًا .. أو حياة واحدة .. ولم تكتب في فترة واحدة : )

    لا أستطيع إخبارك ماذا كنت أعني ! فأنا أريد من الجميع أن يشعر أنها تلامسه بطريقةٍ ما : )

    على فكرة !
    ” أنا السر الذي يندس في الخزانة كلما أوشك والداها على الدخول ! ”
    أعتقد أن هذه العبارة قد تنفي ” الزواج ” الذي تحدثت عنه :/

    سعيدة بطريقتك في فهمها : )

    و ممتنة لإعجابك أيها المستشار : )
    ________
    *عماد أبو صالح


  3. ” ما قبل الحب و القُبلْ ،
    حجرٌ يقرع النافذة دون أن تنكسر
    أنا بريء من كل الشعر الذي اقترفته فيها ..
    أخبرتها يومًا أن ثقوب قلبي فاقت ثقوب الساكسفون
    أنا المسكين الذي أختاره الحب ليعذبه ! ” **

    جسدي مجبولٌ لهنْ
    أمّا قلبي فلكِ
    وأنا لأُحبُّكِ ..
    لكن لم يعثرْ الزاجل القدسيّ على شبّاككِ كي يخبركِ
    وأنا ممنوع من قريتكِ
    وتطاردني كل أجهزة الإرهابْ
    وتلاحقني عينا والديكِ حتى بين جدائلكِ
    كيف لي أن أذيع ما في قلبي إذاً
    دونَ أن أصلبْ فوق جدرانِ منزلكِ الأبيضْ

    كما العادة .. معجزٌ ما كتبتِ.

    الهنوف دمتِ.
    تقديري الكبير جداً.

    ___
    ** وشوشة أذن : أليس معجزاً بحق : )

    • hanoof Says:

      مساء الخير أيها الشاعر الرحّال : )

      سأُحدث هذا الرد قريبًا ..

      فالآن أنا أحاول التغلب على أمراض الشتاء ! و اختبارات نهاية الترم !
      و والله لا تمنعني الإختبارات بقدر ما يمنعني هذا الفايروس الساكن في صدري الآن !
      فهو منهك جدًا و قد سرق صوتي و تركيزي كله معه ..

      كُن بخير .. حتى أعود

      _

      تحديث !

      مرحبًا أيها الرحال : )

      أستطيع القول أني أفضل نوعًا ما الآن !
      لا أزال أشعر به وهو يجثم على صدري و يغلق مجرى تنفسي للحظات .. لكني أفضل ..
      الجو ليس بتلك البرودة عندنا الآن ! لذلك استغرب كيف أفلتُ من المرض في تلك الأيام الباردة .. و كيف تلبسني الآن في غمرة الدفء !

      *

      سأرد لك ببيت واحد لأني أشعر أنه يختصر الكثير !

      أتكون روحٌ في الحياة عذابها ..
      و تكون في نفس الحياةِ المؤنسة .. *

      فهذه الروح التي تتحدث عنها هي الوحيدة التي تستطيع تقليبك كما تشاء !

      13 – يناير
      _______

      هذا البيت الجميل للشاعر سلطان السبهان *

  4. أنفاس Says:

    وبين سَطر وآخَر
    تغًفو ترنيِمة حَرفك العذَب
    وتدندن امنيآت الحب والبقآء
    | سعيدة بِك
    طبتْ


شي كلمه : )

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: