بأي حزنٍ ينوي تشرينُ أن يغادر ؟

20 أكتوبر 2011

 

( 1 )
أُغمضُ عينيّ
فتحيطُني كهواء !
أُخرسُ شفتيّ
فتلتصق بي كقبلة !
تتجرد الأشجار من الزيتون
لتلبسكَ بفرح !
مسكينةٌ أشجار الزيتون ..
لم تعلم أنها موعودةٌ بالعريّ !!

 

( 2 )

وقت ما أنهكني الانتظار أصبت بالصمم و خفت حينها ألا أسمع طرقات الباب
حينما يخبئك خلفه .. فزرعت نوافذ كبيرة على كل جدران المنزل علها تنجح في التقاط ظلكَ خلسة !!

 

 

( 3 )
كيف لتشرين أن يحمل رائحتك الضالة بين أيامه ..
تتقاذفها الرياح ، تصطدم بالنوافذ
لتلفحني أخيرًا و تصفع أذني بصوتك وهو يقول بحزنٍ كاذب :

” عصفورتي .. ما للسَماءِ لا تُمطِر ؟  “

 

 

( 4 )

أتساءل ! كيف تغادر الأشياء ؟
في الربيع الماضي حين هربت فجأة
غادرت الفراشات خلفك ،
و هي تحمل قميصك فوق أجنحتها !

 

( 5 )

ما بال هذا الحزن لا ينتهي ؟
لا يجف ..
لا الرياح تحمله
لا المطر يغرقه
لا شيء يلهي عنه !!

يأتي تشرين ..
يذهب تشرين ..

وهو قابعٌ في صدري كضلع !

 

 

_________

 تشرين الأول ، 2011

هنوف

Advertisements

10 تعليقات “بأي حزنٍ ينوي تشرينُ أن يغادر ؟”

  1. brstige Says:

    اتسائل … كيف لهذا الابدداع ان يكون حكرا لمن يعرف طريق الى مدونتك ؟!

    اقف وقفت تعظيم وتبجيل لكِ سيدتي

    كنت هنا

    خالد


  2. أَغمضْ عينيَّ الآنَ ..
    وغادرني ..
    قبل أن يغشانا الليلُ
    ويهزمنا الضعفُ
    وألجم شفتيَّ .. إذا ما أتعبتكْ
    فأنا ما أتعبني هجائي لمدى هجركْ
    ودع البستان .. فقد أعياني وأعياها عصفكْ
    فمتى تصفو
    فمتى تصفو
    أيْ ……… متى تصفو
    يا شفاه الريحِ على وجهي وعلى جسدي
    سقطتْ أوراقُ مشاعرنا
    ولقد أخطأنا وعرّانا الخوفُ ..!!

    ***

    هناك نصوص جميلة .. تعجز قارئها .. وهناك نصوص أجمل تقرأ قارئها.

    الهنوف دمتِ متقدة .. دائماً وأبداً.

    تقديري الكبير جداً.

    • hanoof Says:

      أنت كحزني .. لا تغادر أيسر الصدر !
      يؤلمني القول أني حزينة لأني أحبك !!

      *

      لا أدري إن كان ما قلته عن نوعية النصوص
      مدحًا لطيفًا لما أكتب أو مجرد تنويه : )

      لكنني سعيدة بك و بالطريقة التي تقرأ بها نصوصي ..
      تتنفسها جيدًا سواء كانت نقية أو ملوثة بخراب هذا الزمان
      ثم تخبئها بين أوردتك و تزفر منها عبق الفهم
      لتطمئنني أني لم أكتب عبثًا

      تسعدني كثيرًا أيها الرحال : )

      *ملاحظة : غدًا لدي أختبار يفترض به أن يكون إنعاشًا لدرجتي الميته في الإختبار الأول !
      الحديث بين الأسطر ممل جدًا .. ويفترض بي أن أنهي الفصل قبل التاسعه ليلًا ” موعد نومي “!
      لا أدري إن كنت سأنجح و إنعش نفسي … تتراءى لي عبارات لا تخص المقرر
      و أشعر بالحزن و الحب ينخران روحي !
      أود أن أخبر معلمتي بهذا لتأجل إمتحاني لكني أعلم أني سأصبح ” وقحة و قليلة أدب ”
      في مجتمع يعتبر الحديث عن الحب من الكبائر المدخلة إلى النار …

      عمومًا .. أتمنى لك ليلة سعيدة
      و أحلام هانئة بعيدًا كل البعد عن إختباري و مجتمعي الجميل ..

      إمتناني يا كبير : ))


      • *
        آخرُ إستراحة على طريق الحب .. ينزلُ بها العشاق , تنتهي بكلُّ البدايات في صورة واحدة , تلك الإستراحة وتلك الصورة , حدودها وإطارها الحزنُ كما قلتِ : ( .. وكم مؤلم وجميل أن يموتَ الإنسانُ حزيناً ..!!

        **
        عن ما كتبتُ ..
        هو شعور رفَّ في داخلي وأعتقد بأنّك تعرفين أنه ليس تنويهاً ..
        فأنا بالعادة أوشوش بملاحظاتي .. الأذنَّ اليُسرى : ).

        ***
        أمّا عن الإختبار ..
        وإن كنتُ لأعتقدُ أن ما سأكتبه هنا سيقرأ بعد أن تنتهين من قراءتك الثانية للمقرر , لكنّي أرى بأن ظلال وأضواء تلك العبارات ’’ التي لا تخص المقرر بشيء ‘‘ هي التي ستأخذ بيدكِ إلى بر النجاح ..! وليس التأجيل .. فمهما كانت الفترة التي ستحصلين عليها من أجل التحضير للإمتحان مرة أخرى .. لن تكون كافية , فالحب والحزن لا تُغيِّبُهما الإجازات , حينها ستحتاجين من جديد إلى إخبار المعلمة بلزوم إعطاءك فرصة أخرى .. ستكون قابلة للتجديد ..!!.
        فإلى الأمام : ) وبالتوفيق.
        كما أرجو لكِ
        ليلة سعيدة وأحلام بيضاء وصباح مشرق.

        الهنوف .. كوني بخير.
        ________
        وشوشة أذن : سقط حرف ( على ) .. كان يجب أن يكون في المقطع الأعلى : ( يا شفاه الريحِ على وجهي وعلى جسدي ).

  3. hanoof Says:

    أعلم أن كل ما قلته كرمٌ منك يا أيها الرحال : )

    *

    حقيقة لم أقرأ ما قلته إلا في السادسة إلا ربع صباحًا : )

    اليوم في نهاية الورقة كتبت عبارة جميلة تقول ..
    النجاح سلم لا تستطيع تسلقه و يداك في جيبك !
    و قفت عندها طويلًا أتأملها .. و أنا التي يجب أن أتأمل الأسئلة عوضًا عنها !
    عمومًا كما قلت التمديد لن أستثمره أساسًا في الدراسة بل سأجد بكل سهولة شيئًا
    أملئ به وقتي عوضًا عنها : ) ..
    بأي حال .. كان الإمتحان أفضل من سابقه : )

    ذات الأماني الطيبة لك ..

    ____

    قمت بتعديل ما ذكرته .. أضفت ” على ” إلى ردك الأول : )

  4. رغد Says:

    حين يلامس اذاننا روعه الحس,,
    وليهمس لآنينها بمداعبة الالم ع ناي الابداع..
    فهنا نقف بإجلال لنرفع القبعات لالكاتبة هذه السطور بل للالم والفقد-ذلك المخرج المبدع الذي أجاد التلاعب بحسك لينسج لنا لوحة رائعه وإن كانت ملطخه بالرماد من انامل انثى أجادت-..
    الهنووف كل الود ع هذه السطور الرائعه بحق~*

  5. moola.saeed Says:

    *

    هنوفف ‘
    و أخخخيراً تركتُ ل نفسي مجالاً بأن أضيف لك تعليق جديد ل كلمآتك ..
    و خالقي ذهلت !
    و لآ أعلم ماهية الكلمآت التي سوف توفي أعجآبي بمآ قرآت ..
    جملية أنتٍ حقا و مبدعة .. أستمري
    سأكون هنآ دآئما ..
    في رعآية الربّ

    ــــــــــــ
    صديقتك : أمل


شي كلمه : )

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: